ولد ديفيد هارفي في ولاية سان فرانسيسكو ونشأ في فيرجينيا، حيث اكتشف التصوير الفوتوغرافي في عمر الحادية عشرة، وبدأ رحلته بعد أن اقتنى كاميرا لايكا مستعملة من خلال تصوير وتوثيق حياة عائلته وسكان الحي الذي يقطن به في عام 1956.

وفي عمر العشرين عاش مع عائلة أفريقية وعمل على توثيق حياتهم في نورفولك في فيرجينا، وأنتج حينها كتاباً بعنوان “اروها كما هي” الذي تم نشره في عام 1966، وفي عام 1978 نال لقب “مصور العام عن فئة التصوير للمجلات” في جمعية مصوري الصحافة الوطنية.